بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أسئلة العلوم ( الوحدة الأولى ).
الأربعاء فبراير 18, 2009 2:31 am من طرف Admin

» فوائد الرياضة:
الجمعة يناير 30, 2009 7:14 pm من طرف المتطور

» شكر النعمة.
الجمعة يناير 30, 2009 9:58 am من طرف عبدالرحمن

» أسئلة ثقافية (الجزء الأول ) :
الخميس يناير 29, 2009 5:56 pm من طرف المتعصب

» سور الصين العظيم.
الإثنين ديسمبر 01, 2008 3:42 pm من طرف Admin

» التحلل بعد رمي جمرة العقبة؟
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:41 am من طرف Admin

» الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:39 am من طرف Admin

» برج التيس !!!
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:36 am من طرف Admin

» أنا لا أعرف اللغة الحلبية!!! ..
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:33 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

أشعة الشمس-فوائدها،أضرارها وسبل الوقاية من أضرارها .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أشعة الشمس-فوائدها،أضرارها وسبل الوقاية من أضرارها .

مُساهمة  Admin في الأحد نوفمبر 30, 2008 4:29 pm

أشعة الشمس-فوائدها،أضرارها وسبل الوقاية من أضرارها



فوائد أشعة الشمس :

معظم أطباء الجلد يحذروننا من التعرض إلى أشعة الشمس، غير أن الشمس ليست سيئة إلى هذا الحد.

فقد أظهرت الأبحاث أن التعرض لأشعة الشمس ضروري لضمان الصحة الجيدة، فهو يزيل الإكتئاب، ويحسن المزاج، ويقوي العظام ويمكن أن يخفف من خطر الإصابة ببعض أشكال السرطان، إضافة إلى فوائده الأخرى.


وهذه بعض فوائد أشعة الشمس:-

تقوية العظام:::

كل الأطباء في أوائل القرن الماضي، يصفون أشعة الشمس للوقاية من كساح الأطفال، والأمراض الأخرى، التي تتضمن تشوهات في العظام، وتشير الأبحاث الحديثة إلى أن أشعة الشمس تساعد على مكافحة هشاشة العظام،، التي تعود في جزء منها إلى نقص في الفيتامين ( د ).

ويعمل الفيتامين ( د ) الناتج عن أشعة الشمس على المساعدة في الحفاظ على مستويات الكالسيوم والفوسفات في الدم، والمعروف أن هذين المعدنين ضروريان لبناء العظام.

كذلك فإنه يعزز قدرة الأمعاء على امتصاص الكالسيوم.


الوقاية من السرطان:::

هناك عدة أدلة تشير إلى أن الشمس يمكن أن تحمينا من بعض أشكال السرطان.

مثال على ذلك، وكما تؤكد دراسة أجريت على 365 رجلا، فإن إمكانية الإصابة بسرطان البروستاتا في سن غير متقدمة، لدى الرجال، الذين لم يتعرضوا إلا إلى القليل من أشعة الشمس خلال حياتهم، تفوق ما هي عليه لدى الرجال الذين تعرضوا بشكل منتظم إلى أشعة الشمس.

وقد اكتشف البحّاثة أن الشمس تقلل أيضا من خطر الإصابة بسرطان الثدي والقولون.

ويعتقد البحّاثة أن فيتامين ( د ) يكبح نمو الخلايا السرطانية، داخل الأعضاء المذكورة.


التخفيف من خطر الإصابة بالسكري:::

بدأ البحّاثة مؤخرا في دراسة النظرية القائلة، إن الفيتامين ( د ) يخفف من خطر الإصابة بمرض السكري.

وكانت دراسة أجريت على الأطفال الفنلنديين، ونُشرت في مجلة لانسيت، قد أظهرت أن إعطاء الأطفال يوميا جرعة إضافية من الفيتامين ( د ) خفض بشكل ملحوظ خطر إصابتهم بالسكري.


مكافحة الإكتئاب:::

عندما يكون النهار قصيرا في فصلي الخريف والشتاء، يعاني شخص بين كل أربعة أشخاص في شكل خفيف، من الاكتئاب الموسمي.

ويعتقد الخبراء أن انخفاض نسبة ضوء الشمس، في الفصلين المذكورين يؤدي إلى اضطراب في إنتاج هرمون الميلاتونين في أجسامنا.

في مجرى الدم أثناء النهار بدلا من الليل، حين يتوجب إفرازه.

وتكون النتيجة أن تشعر بالتعب أثناء النهار، وبغياب الكمية الصحيحة من الميلاتونين، فإننا يمكن أن نشعر ببعض أعراض الإكتئاب الموسمي، مثل ضعف التركيز، وانخفاض الرغبة الحسية.

وكانت عشرات الدراسات قد أظهرت أن أشعة الشمس قادرة على التخفيف من أعراض الإكتئاب الموسمي.


التخفيف من ضغط الدم:::

تشير الأبحاث أن معدلات ضغط الدم ترتفع في فصل الشتاء، فقد وجدت الدراسات أنه كلما ابتعدنا عن خط الاستواء ، حيث توجد أكبر نسبة من الأشعة فوق البنفسجية ، ترتفع معدلات ضغط الدم.

وأظهرت الدراسات أن ضغط الدم المرتفع انخفض بعد أن تلقى الأشخاص المعنيون أشعة فوق بنفسجية مدة تتراوح بين 6 و 30 دقيقة، ثلاث مرات أسبوعيا لستة أسابيع ، ويعمل فيتامين ( د ) الذي ينتجه الجسم استجابة لأشعة الشمس ، على مساعدة الأمعاء في عملية امتصاص الكالسيوم .

والكميات الكافية من الكالسيوم، تساعد بدورها على إبقاء مستويات ضغط الدم في الشرايين طبيعية، ويوافق البحّاثة المتخصصون بدراسة تأثيرات أشعة الشمس، على أن التعرّض المعتدل لهذه الأشعة، يعطي فوائد لا يمكن التفريط بها.


ورغم كل تلك الفوائد المذكورة أعلاه،إلا أن الشمس لها نصيبها من الأضرار التي تسببها للكائن الحي

منها:
الحروق الجلدية..
التشويه المتمثل في البقع والكلف الجلدي والتجاعيد المبكرة الناتجة من الجفاف، وبالتالي فقدان الجلد الليونة الطبيعية..
مخاطر هذه الأشعة وحرارتها على جريان الدم في الشرايين والمؤدية إلى حدوث جلطات وفقدان الوعي (الاغماء)، وأحياناً إلى الضربات الدماغية المميتة..
تفاعل بعض الأدوية ومستحضرات التجميل وبعض أنواع الصابون المعطرة مع أشعة الشمس بشكل يتسبب بالطفح الجلدي والقرح الخطيرة..

*ولكن الخالق جل وعلا جعل لكل داء دواء..فالجسد يحتوي على خطوط دفاع ضد أشعة الشمس،ولكنها قد تتضرر ويقل نشاطها بسبب الإهمال أو عدم الحذر..فإليكم بعض الوسائل المعينة على تفادي أضرار أشعة الشمس:

1- لا تُطِل الجلوس في الشمس، وإن قمت بذلك لفترات قصيرة اتخذ جميع التدابير الوقائية،وحاول البقاء في الظل..

2- لا تهمل الوقاية أبداً..

3-استخدم مستحضر وقاية على مدار السنة..

4-حذار من شمس الظهيرة..تجنب التعرض للشمس حين تكون الأشعة في ذروتها، أي بين العاشرة صباحاً والرابعة مساءاً. واتبع «قاعدة الظل»، فعندما يكون ظلك أقصر من طولك عليك بملازمة المنزل..

5-إرتدِ ملابس واقية عندما تتعرض مباشرة لأشعة الشمس، كالقبعات العريضة والقمصان الطويلة الأكمام والسراويل. ويستحسن اختيار الملابس القطنية الخفيفة الفاتحة اللون والمنسوجة بإحكام، لأنها تؤمّن حماية من الشمس. واعلم أن الأقمشة الشفافة لا تحجب أشعة الشمس، وأن الملابس المبللة والملتصقة بالجسم تسمح بمرور الأشعة ما فوق البنفسجية المؤذية. فعموماً تقلّ قدرة النسيج على وقاية الجسد عندما يكون مبللاً..

6-إستخدم النظارات الشمسية..

فبناء على ذلك يجب على الفرد الاتزان في جميع أمور الحياة..

..خير الأمور أوسطها..
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 47
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 27/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadeem95.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى