بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أسئلة العلوم ( الوحدة الأولى ).
الأربعاء فبراير 18, 2009 2:31 am من طرف Admin

» فوائد الرياضة:
الجمعة يناير 30, 2009 7:14 pm من طرف المتطور

» شكر النعمة.
الجمعة يناير 30, 2009 9:58 am من طرف عبدالرحمن

» أسئلة ثقافية (الجزء الأول ) :
الخميس يناير 29, 2009 5:56 pm من طرف المتعصب

» سور الصين العظيم.
الإثنين ديسمبر 01, 2008 3:42 pm من طرف Admin

» التحلل بعد رمي جمرة العقبة؟
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:41 am من طرف Admin

» الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:39 am من طرف Admin

» برج التيس !!!
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:36 am من طرف Admin

» أنا لا أعرف اللغة الحلبية!!! ..
الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:33 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

تعريف القرآن الكريم .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعريف القرآن الكريم .

مُساهمة  Admin في الأحد نوفمبر 30, 2008 3:23 am

:: تعريف القرآن الكريم ::

--------------------------------------------------------------------------------


القرآن ( تعريفه ، حقيقته )


القرآن هو : اللفظ العربي المعجز المُوحى به إلى محمد صلى الله عليه و سلم المُتعبد بتلاوته و الواصل إلينا عن طريق التواتر .
إذا تأملت في هذا التعريف ، وجدت فيه قيوداً أربعة ، هي :
المُعجز ، المُوحى به ، المُتعبد بتلاوته ، المُتواتر
أولاً – المُعجز : و يقصد منه ما اتصف به القرآن من البلاغة و البيان اللذين أعجزا بلغاء العرب كافة عن الإتيان بأقصر سورة من مثله ، رغم التحدي المتكرر ، و رغم التطلع الشديد لدى الكثير منهم إلى معارضته و التفوق على بيانه . و للقرآن وجوه غير هذا الوجه في إعجازه ، و لكن الوجه المقصود منها عند التعريف هو هذا .
ثانياً – المُوحى به : و معناه المُنزل عليه من الله عز و جل بواسطة جبريل ، و هذا أهم قيد في تعريف القرآن و تحديد ماهيته .
ثالثاً – المُتعبد بتلاوته : و المقصود به أن من خصائص هذا الكتاب الكريم أن مجرد قراءته تكسب أجراً و مثوبة عند الله ، و أن ذلك يعتبر نوعاً من العبادة المشروعة ، و أن الصلاة لا تصح إلا بقراءة شيء منه و لا يغني عنه غيره من الأذكار و الأدعية أو الأحاديث .
رابعاً – وصوله عن طريق التواتر : و معناه أن قرآنية آية من القرآن لا تثبت حتى تصل إلينا بطريق جموع غفيرة لا يمكن اتفاقها على الكذب ، ترويها عن جموع مثلها إلى الناقل الأول لها بعد أن تنزلت عليه وحياً من الله عز و جل و هو سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم .
فإذا تأملت هذه القيود الأربعة في التعريف تصورت حقيقة القرآن خالية عن الشوائب أي ليس بالحديث النبوي أو القراءات الشاذة أو الحديث القدسي أو الترجمة الحرفية للقرآن . إذ الحديث ليس بمعجز و القراءات الشاذة غير متواترة و الحديث القدسي غير معجز ، ذلك لأن اللفظ فيه من الرسول عليه الصلاة و السلام ، و الترجمة ليست هي اللفظ المنزل
------------------------------------------------------------------------------
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 47
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 27/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadeem95.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى